جوال 365

مميزات معالج سناب دراجون 845 أحدث معالجات شركة كوالكوم

بعد النجاح الكبير الذي حققه معالج سناب دراجون 835، بعد أن رأيناه في أقوى هواتف عام 2017 ، مثل هاتف سامسونج galaxy s8، وهاتف نوكيا 8،  أطلقت شركة كوالكوم معالجها الجديد سناب دراجون 845 ليكمل مسيرة النجاح التي بدأها معالج سناب دراجون 835، وقد أعلنت شركة سامسونج منذ عدة أيام مضت عن أحدث هواتفها galaxy s9، الذي جاء محملاً بمعالج سناب دراجون الجديد، ليقدم لنا أفضل أداء يمكن أن نراه، لذلك وخلال هذا المقال سنتعرف سوياً على كل مميزات ومواصفات المعالج الجديد سناب دراجون 845.

ركزت شركة كوالكوم رائدة صناعة المعالجات في العالم، على دعم أحدث التقنيات في مجال الاتصالات في معالجها الجديد، كما أنها وبناءاً على الدراسات التي قامت بها، اهتمت كثيراً بتوفير الطاقة في المعالج الجديد، مع دعمه لتقنيات الواقع الافتراضي والأمان. وغيرها من الأشياء التي سنتحدث عنها بالتفصيل.

معمارية المعالج والبطاقة الرسومية

جاء معالج سناب دراجون 845 بمعمارية جديدة تعرف باسم KRYO385، بالإضافة إلى دقة تصنيع تبلغ 10nm، حيث توفر لنا الأداء بنسبة 25%، بجانب توفيرها للطاقة بنسبة 15%، وتبلغ سرعة المعالج الجديد نحو 2.8 جيجا هرتز، مع حجم ذاكرة كاش 2 ميجا بايت.

ويأتي المعالج سناب دراجون 845 بنوعين من الأنوية، ليكون النوع الأول من الأنوية مخصص لمعالجة البيانات، وبقوة 2.8 جيجا هرتز، ويتكون من 4 أنوية داخلية، أما النوع الثاني من الأنوية فهو يحافظ على الطاقة وتبلغ قوته نحو 1.7 جيجا هرتز، وهو مخصص للعمل على العمليات البسيطة، والتوفير في طاقة البطارية.

وبالنسبة لبطاقة الرسوميات في المعالج الجديد، فهي من نوع Adreno 630، حيث قالت عنها الشركة أنها ستقدم أداء أفضل بنسبة لا تقل عن 30% مقارنة بالبطاقة الأقدم Adreno 540، وتساعد بطاقة الرسوميات الجديدة في الحفاظ على طاقة البطارية، مما يعني عمراً أطول للبطارية من ذي قبل، كما أنها تدعم دقة عرض 4k لتشغيل مقاطع الفيديو، مع دعمها لتقنيات البعد الثالث، وتكنولوجيا تتبع العين.

كما أن الهاتف يدعم بعض تقنيات الذكاء الإصطناعي، حيث يقوم بتتبع أسلوبك في التعامل مع الهاتف، ومن ثم جعل الهاتف يعمل بأفضل شكل ممكن ليسهل عليك الكثير من المهام ويعطيك أفضل تجربة مستخدم، كما أن شركة كوالكوم ذكرت أن المعالج الجديد يعمل أفضل بثلاث مرات عن المعالج الأقدم سناب دراجون 835 فيما يخص الذكاء الإصطناعي.

أيضاً معالج سناب دراجون 845 يدعم تقنية الشحن السريع، ومنفذ من نوع  Type-C للشحن.

الوسائط المتعددة والشبكات في معالج سناب دراجون 845

قالت رائدة صناعة معالجات الهواتف الذكية في العالم ، أن معالجها الجديد يحتوي على تقنيات الصوت، التي تساعد على إخراج الصوت بشكل أفضل من ذي قبل، مع دعم لجودة صوتيات  32-bit / 384 kHz، مما يعطي المستخدم تجربة استماع رائعة خاصةً في حالة استماعه إلى الموسيقى.

قامت شركة كوالكوم بإعادة وحدة معالجة الوسائط داخل المعالج المعروفة باسم Spectra 280 ISP، وهي تقوم بدعم التصوير البطئ على دقة 720p، بدقة 16 ميجا بيكسل للكاميرا، أيضاً تدعم الوحدة الجديدة جودة عرض 4k أثناء التصوير وحي في حالة عرض مقاطع الفيديو، مع دعمها لتقنيات تحسين الصورة، والتصوير الثابت للصور ومقاطع الفيديو والتي تصل إلى 60 إطار في الثانية الواحدة أثناء قيام المستخدم بالتصوير بتقنية UHD.  

الشبكات والأمان في معالج سناب دراجون 845

قامت شركة كوالكوم بتطوير معالجها الجديد سناب دراجون 845 ليدعم شبكات الاتصال Wi-Fi ،X20 LTE، وذلك من أجل زيادة سرعة الإتصال بالإنترنت عن المعالج السابق، كما أن المعالج الجديد يدعم تنزيل الملفات بسرعة 1.2 جيجا بايت في الثانية الواحدة، وبسرعة رفع للملفات تصل إلى 150 ميجا بايت  بفضل شبكات  X20 LTE، بجانب دعم المعالج الجديد لكافة شبكات الجيل الرابع بتقنية dual SIM-dual VoLTE.

أيضاً يدعم معالج سناب دراجون 845 شبكة واي فاي من نوع  802.11ad /ac، التي تبلغ سرعتها 4.6 جيجا بايت، وقد ذكرت الشركة، أن الشبكات في المعالج الجديد تعمل أفضل من السابق بنسبة 30% من حيث تنزيل الملفات أو قوة الاتصال بالشبكة.

ويدعم المعالج الجديد الجيل الخامس من اتصال البلوتوث، حيث أن الاتجاه السائد حديثاً هو الإستغناء عن فتحة السماعة التقليدي 3.5mm، حيث يعمل الجيل الخامس من اتصال البلوتوث على نقل الصوت بأعلى جودة ممكنة، وأقل قدر من الطاقة.

وبالحديث عن الأمان في معالج سناب دراجون 845، فالمعالج الجديد يقدم وحدة حماية تسمى SPU، مدمجة بداخل المعالج، وقد تم صنعها من السيليكون، حيث تقوم بحفظ البيانات التي يقوم المستخدم بإدخالها مثل بصمة الإصبع، أو وجه المستخدم، وكافة البيانات الأخرى.

ويعمل النظام الداخلي للأمان في معالج سناب دراجون على تشفير كافة الملفات والمعلومات داخل الهاتف لحمايتها من التلف أو السرقة بواسطة البرمجيات الخبيثة أو التطبيقات التي يقوم المستخدم بتثبيتها على الهاتف، حيث يعد المعالج الجديد أداة أمان وحماية، لملفاتك وبياناتك.

يبدوا أن معالجات الهواتف الذكية تشهد تطوراً كبيراً في الفترة الحالية، خصوصاً مع دخول تقنيات الذكاء الاصطناعي إليها، كما من الواضح أم شركة كوالكوم تضمن لنفسها مكانة قوية في مستقبل صناعة المعالجات الداعمة للذكاء الإصطناعي، وحتى الآن لم نرى سوى هاتف واحد فقط جاء حاملاً للمعالج الجديد وهو هاتف galaxy s9 الرائد أحدث هواتف شركة سامسونج.

mm

أحمد نجيب

مصري شغوف بالعلم، خاصةً علوم الكمبيوتر ولغات البرمجة، مهتم بالتقنية.